مرحبا بك با زائر

المواضيع الأخيرة

» تعدى المدرسين على التلاميذ بالضرب
الإثنين ديسمبر 15, 2008 10:24 pm من طرف salah

» برنامج لاقط صور الماسنجر الجديد
السبت ديسمبر 13, 2008 5:35 pm من طرف memo

» الأهلى يؤدى مرانه الثانى فى اليابان إستعدادا لباتشوكا المكسيكى فى كأس العالم للأندية
السبت ديسمبر 13, 2008 5:28 pm من طرف salah

» طلب اشراف من الادارة
الخميس ديسمبر 11, 2008 5:34 pm من طرف salah

» لتشغيل اى امتداد على الوينامب
السبت ديسمبر 06, 2008 9:02 am من طرف memo

» لحذف جميع البرامج من جزورها Perfect Uninstaller 6.2.1
السبت ديسمبر 06, 2008 9:01 am من طرف memo

» أختبر ذكاءك ايه خش .....
الأحد نوفمبر 16, 2008 8:13 am من طرف mass555

» الرجال x النساء‏‏ شي لايصدق لكن متوقع
الأحد نوفمبر 16, 2008 7:27 am من طرف mass555

» الموقع يكشف لك مكان وموقع أي شخص عن طريق رقم جواله
الأحد نوفمبر 16, 2008 7:18 am من طرف mass555

التبادل الاعلاني

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


    الأيه التي أبكت المصطفى صلى الله عليه وسلم

    شاطر
    avatar
    mass555
    المدير
    المدير

    ذكر
    عدد الرسائل : 137
    العمر : 46
    العمل/الترفيه : أعمال حرة
    عارضة الطاقة :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 08/09/2008

    الأيه التي أبكت المصطفى صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف mass555 في السبت نوفمبر 08, 2008 6:15 am

    [حسبي الله لا اله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم"

    قال الله تعالى: "إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار
    لآيات لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم
    ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا
    ."عذاب النار


    روي أن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها ُسئلت عن أعجب ما رأته من رسول
    الله صلى الله عليه وسلم فبكت ثم قالت: كان كل أمره عجباً، أتاني في
    ليلتي التي يكون فيها عندي، فاضطجع بجنبي حتى مس جلدي جلده، ثم قال:
    يا عائشة ألا تأذنين لي أن أتعبد ربي عز وجل؟ فقلت: يا رسول الله: والله
    إني لأحب قربك وأحب هواك- أي أحب ألاّ تفارقني وأحب ما يسرك مما تهواه-
    قالت: فقام إلى قربة من ماء في البيت فتوضأ ولم يكثر صب الماء، ثم قام
    يصلي ويتهجد فبكى في صلاته حتى بل لحيته، ثم سجد فبكى حتى بلّ الأرض،
    ثم اضطجع على جنبه فبكى، حتى إذا أتى بلال يؤذنه بصلاة الفجر، رآه
    يبكي فقال يا رسول الله: ما يبكيك وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك
    وما تأخر؟ فقال له: ويحك يابلال، وما يمنعني أن أبكي وقد أنزل الله عليّ
    في هذه الليلة هذه الآيات : (إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل
    والنهار لآيات لأولي الألباب ....) فقرأها إلى آخر السورة ثم قال: ويل
    لمن قرأها ولم يتفكر فيها.

    هذه الآيات التي أبكت نبينا صلى الله عليه وسلم أيها الأحبة وأقضت
    مضجعه ولم تجعله يهنأ بالنوم في ليلته تلك فكان يقرأها في صلاته ويبكى
    قائماً وساجداً وبكى وهو مضطجعاً، نعم إنها لآيات عظيمة تقشعر منها
    الأبدان وتهتز لها القلوب ، قلوب أولى الألباب الذين يذكرون الله
    قياماً وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض وليست كل
    القلوب كذلك ! فهلا تفكرنا في ملكوت الله ؟ وهلا أكثرنا من ذكر الله ؟
    واستشعرنا عظمته سبحانه وتعالى ؟ لو فعلنا ذلك لبكينا من خشية الله
    عند سماع أو قراءة هذه الآيات ولكن لله المشتكي من قسوة في قلوبنا
    وغفلة في أذهاننا. اللهم أنر قلوبنا بنور القرآن ، اللهم إنا نسألك
    قلباً خاشعا ولساناً ذاكرا وقلباً خاشعاً وعلماً نافعاً وعملاً
    صالحاً.







    _________________




    أذا أعطيتنى سمكة فقد أطعمتنى اليوم أما أذا علمتنى الصيد فقد أطعمتنى العمر كله

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 3:57 am