مرحبا بك با زائر

المواضيع الأخيرة

» تعدى المدرسين على التلاميذ بالضرب
الإثنين ديسمبر 15, 2008 10:24 pm من طرف salah

» برنامج لاقط صور الماسنجر الجديد
السبت ديسمبر 13, 2008 5:35 pm من طرف memo

» الأهلى يؤدى مرانه الثانى فى اليابان إستعدادا لباتشوكا المكسيكى فى كأس العالم للأندية
السبت ديسمبر 13, 2008 5:28 pm من طرف salah

» طلب اشراف من الادارة
الخميس ديسمبر 11, 2008 5:34 pm من طرف salah

» لتشغيل اى امتداد على الوينامب
السبت ديسمبر 06, 2008 9:02 am من طرف memo

» لحذف جميع البرامج من جزورها Perfect Uninstaller 6.2.1
السبت ديسمبر 06, 2008 9:01 am من طرف memo

» أختبر ذكاءك ايه خش .....
الأحد نوفمبر 16, 2008 8:13 am من طرف mass555

» الرجال x النساء‏‏ شي لايصدق لكن متوقع
الأحد نوفمبر 16, 2008 7:27 am من طرف mass555

» الموقع يكشف لك مكان وموقع أي شخص عن طريق رقم جواله
الأحد نوفمبر 16, 2008 7:18 am من طرف mass555

التبادل الاعلاني

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


    حدود وشروط الكلام مع المرأة الأجنبية

    شاطر
    avatar
    mass555
    المدير
    المدير

    ذكر
    عدد الرسائل : 137
    العمر : 46
    العمل/الترفيه : أعمال حرة
    عارضة الطاقة :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 08/09/2008

    حدود وشروط الكلام مع المرأة الأجنبية

    مُساهمة من طرف mass555 في الأربعاء أكتوبر 29, 2008 8:01 am

    حدود وشروط الكلام مع المرأة الأجنبية



    سؤال:
    سؤالي يتعلق بآداب الكلام مع الإخوة والأخوات وأحتاج إلى توضيح ، هل يجوز لنا السلام على الأخوات ( المسلمات ) غير المحارم والكلام معهن كما لو كنا نتكلم مع إخواننا ( المسلمين ) هل هناك فترة محددة في الكلام معهن ؟ وماذا عن ابنة العم أو الخال وهي غير محرم ، هل يجوز لي السلام عليها والسؤال عن حالها والكلام معها ؟ الرجاء تزويدي بالحديث ، وماذا عن الزواج ؟

    الجواب:الحمد للهخلاصة ما قاله الفقهاء في صوت المرأة أنه ليس بعورة بذاته ولا تمنع من إسماعه عند الحاجة ولا يمنعون هم من سماعه ولكن بشروط وهي : أن تكون بدون تمطيط ولا تليين ولا تميّع ولا رفع الصوت ، وأنه يحرم على الرجل أن يسمعه بتلذذ مع خوف الفتنة .والقول الفصل في معرفة ما هو محظور على المرأة من قول أو صوت هو ما تضمنته الآية : ( يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاً معروفاً ) .فالمحظور هو الخضوع بالقول ، والواجب على المرأة القول بالمعروف ومعناه كما قال المفسرون لا تُرَقق الكلام إذا خاطبها الرجال ولا تُلين القول ، والحاصل أن المطلوب من المرأة المسلمة في كلامها مع الرجل الأجنبي أن تلتزم بما ورد في هذه الآية فتمتنع عما هو محظور وتقوم بما هو واجب عليها ، كما أن عليها أن يكون كلامها في حاجة أو أمور مباحة شرعاً ومعروفة غير منكرة ، فلا ينبغي أن يكون بين المرأة والرجل الغريب لحن ولا إيماء ولا هذر ولا هزل ولا دعابة ولا مزاح كي لا يكون ذلك مدخلاً إلى تحريك الغرائز وإثارة الشبهات ، والمرأة غير ممنوعة من الكلام مع الأجنبي عند الحاجة كأن تباشر معه البيع وسائر المعاملات المالية لأنها تستلزم الكلام من الجانبين كما أن المرأة قد تسأل العالم عن مسألة شرعية أو يسألها الرجل كما هو ثابت ذلك بالنصوص من القرآن والسنة ، وبهذه الضوابط السابقة يكون كلامها لا حرج فيه مع الرجل الأجنبي . وكذلك يجوز تسليم الرجل على النساء والنساء على الرجال على الراجح و لكن ينبغي أن يكون هذا السلام خالياً مما يطمع فيه مرضى القلوب بشرط أَمن الفتنة وملاحظة ما تقدّم من الضوابط . أما إذا خيفت الفتنة من جرّاء السلام فيحظر سلام المرأة ابتداء وردها للسلام لأن دفع الفتنة بترك التسليم دفع للمفسدة ، ودفع المفاسد أولى من جلب المنافع ، يراجع المفصل في أحكام المرأة / عبد الكريم زيدان م3/276 . والله أعلم

    الشيخ محمد صالح المنجد



    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    _________________




    أذا أعطيتنى سمكة فقد أطعمتنى اليوم أما أذا علمتنى الصيد فقد أطعمتنى العمر كله

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 3:59 am